الجامعة

الجامعة

مقاولة قوية، مغرب رابح 28 و 29 شتنبر، المركب الجامعي للمعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات بالدار البيضاء


الدورة الأولى لجامعته الصيفية يومي 28 و 29 شتنبر 2018 (CGEM) ينظم الاتحاد العام لمقاولات المغرب في الدار البيضاء. (ISCAE) بالمركب الجامعي للمعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات

سيشكل هذا الحدث الذي يراد له أن يصبح موعداً سنوياً لحظة بارزة في عالم المقاولات وسيعلن دون شك عن افتتاح الدورة الاقتصادية الجديدة. كما سيمثل فرصة للاتحاد العام لمقاولات المغرب لتعبئة أعضائه ولعب دوره كموحد للجهات والفيدرالية المهنية على أكمل وجه. وسيكون بإمكان قادة الأعمال خوض مناقشات ودعوة صناع القرار الحكومي والجامعيين والمثقفين إلى تدارس التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي يتعين علينا مواجهتها لإيجاد حلول أكثر ملاءمة.

في الوقت الذي يبحت المغرب عن نموذجه التنموي الجديد، تأتي هذه الدورة الأولى للجامعة الصيفية – التي ينظمها لتشكل بالنسبة لهيئات الحكامة التابعة – « مقاولة قوية، مغرب رابح » الاتحاد العام لمقاولات المغرب تحت شعار للاتحاد، والتي استهلت مهامها حديثاً، منصة لتسليط الضوء على الدور المحوري للمقاولة باعتبارها رافعة تنموية، والكشف عن أولوياتها وخطط عملها بهدف استباق ومواكبة التحولات العميقة التي تعيشها اقتصاداتنا. هذه التحولات ستشمل المقاولة المغربية وبالأخص المقاولات الصغيرة والمتوسطة. وبالتالي، كيف يمكن بناء مقاولة قوية في سوقها الداخلي قادرة على التكيف مع تقلبات الاقتصاد العالمي واستغلال الفرص الجديدة التي تتيحها هذه التقلبات؟ كيف يمكن العمل من أجل إحداث مقاولة مسؤولة تلعب دورها على أكمل وجه من أجل خلق الثروة فرص الشغل؟ وأخيراً، كيف يمكن اعتماد موقف متفائل وواقعي في الوقت ذاته، وتعبئة كافة القوى لتقديم وجهات نظر اقتصادية قوية من أجل مغرب رابح.

سينشط الجلسات العامة محاضرون بارزون يمثلون العالم الاقتصادي والأكاديمي والاجتماعي والسياسي، حيث سيقدمون لمحة عن مدى عمق التحولات التي تؤثر على بيئتنا وسيتطرقون إلى الرهانات المرتبطة بعالم الأعمال وصلتها بمؤسسات الدولة والشركاء الاجتماعيين والمستهلكين على حد سواء.

وستقدم الدورة الأولى من هذه الجامعة الصيفية عدداً من الأوراش، حول مواضيع متنوعة ذات صلة بالمقاولة والرأسمال البشري والتطور التكنولوجي، والصلة الجديدة بالعمل والتدويل، إضافة إلى المسؤولية المجتمعية للشركات.

وأخيراً، ستكون الجامعة الصيفية التي ينظمها الاتحاد العام لمقاولات المغرب فضاء لقاء واكتشاف، وستتم تهيئة المركب الجامعي للمعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات على شكل قرى وفضاءات نقاش وتواصل، يتم في جنباتها تناول مواضيع متنوعة مثل الابتكار والمواهب والعرض العام والتمويل.

يشكل تنظيم هذه الفعالية داخل حرم جامعي رسالة تعبر عن مدى عزم الاتحاد العام لمقاولات المغرب على جعل الشباب في قلب برامج عمله المستقبلية، مع التأكيد على المكانة الهامة للنظام التعليمي ضمن جهود إعداد مقاولة الغد.